facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    قاد عصابة للتعذيب الجنسي .. تفاصيل جديدة عن مفتي "داعش" في العراق   العثور على شاب متوفيا داخل مخزن تجاري في اربد   القبض على مطلوب بحقه 3 طلبات مالية تقدر بأكثر من مليون دينار   عروض ترويجية وتخفيضات في الاستهلاكية المدنية   بالاسماء .. مدعوون للتعيين في مختلف الوزارات و المؤسسات الحكومية   الرزاز في دافوس: العالم تجاهل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ويفكر بحروب ثانوية   الشيخ مشعل الصباح يعلن عن مشروع مصفاة بترول باستثمار يتجاوز 8 مليارات دولار في معان   الأمن يحقق في ملابسات محاولة سرقة صناديق تبرعات من داخل مسجد في اربد   الحنيطي يستقبل قائد القيادة المركزية الأمريكية   قرار حكومي مرتقب حول رفع رواتب متقاعدي الضمان  
رمضان وزيادين: صوتنا برفع الحصانة عن الهواملة وابقيناها للحباشنة
التاريخ : 08-12-2019 10:06:38 | المشاهدات 9327

هوا الأردن - اصدر النائبان خالد رمضان وقيس زيادين اليوم الاحد بيانا حول تصويت مجلس النواب على احالة الوزيرين الاسبقين طاهر الشخشير وسامي هلسة الى القضاء، ورفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة.

وقال النائبان في بيانهما المشترك، "قمنا بالتصويت على منح الاذن للقضاء بمتابعه التحقيق مع الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير، وأكدنا على ضرورة احالتهما الى المحكمه المختصة".

واضافا، "قمنا بالتصويت على رفع الحصانة عن النائب غازي الهواملة، وعدم رفع الحصانة عن النائب صداح الحباشنة. وذلك لان القضايا الثلاث الاوائل مرتبطة بالقضاء والمحاكم المختصة، وأن قضية الزميل الهواملة بصفته محاميا، وليس نائبا. أما طلب رفع الحصانة عن النائب صداح الحباشنة فقد تم رفضه لأن ما قام به الاخير مرتبط بعمله كنائب على رأس عمله وهي قضية شخصية غير مرتبطة بالحق العام، وبرأينا فإنه لا يجوز رفع الحصانة عنه".

وتاليا نص البيان:

بيان صادر عن النائبين خالد رمضان و قيس زيادين.

إنه ولما كان الدستور الأردني مظلتنا جميعًا في الاحتكام لمبدأ الفصل بين السلطات، وهو ما كرسته التعديلات الجذرية للعام ٢٠١١، فإنه من الواجب أن نُعلي قيم الدستور في جميع العلاقات الناشئة من وحيه نصا وروحا.

ومن وحي ما تقدم فإنه تجسد اليوم تحت سقف قبة مجلس النواب، عملًا يذهب بنا نحو تجذير مفاهيم قيم الديمقراطية، من خلال البحث في مسائل مذكرات قضائية تطالب النواب بحسم مواقفهم من احالة وزيرين، والطلب برفع الحصانة عن زميلين.

ومن باب الشفافية وحق قواعدنا بمعرفة شكل تصويتنا وموقفنا والاسباب المرتبطة به، نوضح ما يلي:

قمنا بالتصويت على منح الاذن للقضاء بمتابعه التحقيق مع الوزيرين سامي هلسة و طاهر الشخشير، و اكدنا على ضرورة احالتهم الى المحكمه المختصة.

كما قمنا بالتصويت على "رفع " الحصانة عن النائب غازي الهواملة، و "عدم رفع" الحصانة عن النائب صداح الحباشنة. و ذلك لان القضايا الثلاث الاوائل مرتبطة بالقضاء و المحاكم المختصة، وأن قضية الزميل الهواملة بصفته محاميا، وليس نائبا. أما طلب رفع الحصانة عن النائب صداح الحباشنة فقد تم رفضه لأن ما قام به الاخير مرتبط بعمله كنائب على رأس عمله و هي قضية شخصية غير مرتبطة بالحق العام، و برأينا فإنه لا يجوز رفع الحصانة عنه.

كما و لابد من التنويه ان هناك ثلاث سلطات بالاردن، الاولى تشريعية، و الثانية تنفيذية، و الثالثة قضائية، و أن مجلس النواب بموجب الدستور دوره رقابي تشريعي، و لا يملك حق اسناد التهم و/او تبراءة اي انسان. وذلك من على قاعدة احترام القضاء وعدم الوقوف بوجه العدالة و سيادة القانون، فالقضاء هو المعني باصدار حكم البراءة من عدمه و ليس مجلس النواب.

و عليه و انطلاقا من مبادئنا التي على رأسها سيادة القانون صوتنا لصالح إحالات ثلاث الى القضاء المسؤول عن التحقيق و اصدار القرار، و التحويل لا يعني باي حالة إدانة اي إنسان.

اخيرا من الأفضل لكل المحالين أن يصدر قرار ببرائتهم من المحكمة صاحبة الاختصاص، و ليس من المجلس غير صاحب الاختصاص.

فالمطالبة بسيادة القانون لا يمكن أن تتجزأ، كما أن مبادئنا لا تتجزأ، و القرار سيبقى في عهدة قضائنا الذي لا نشكك بعدالته ونزاهته.

ختامًا فإن الاجتهاد في الميدان الوطني سيظل مضمارًا للتنافس بيننا، وحتى نكون مخلصين، فعلينا أن تقترن أقوالنا بأفعالنا، وأن نجعل من القضاء فيصلا يحكم بين البريء والمُدان، وهو ما يعظم دور مؤسساتنا الدستورية.

حمى الله الاردن وطنا حراً عربياً


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق