facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    أرمينيا وأذربيجان تتعهدان بـ هدنة إنسانية   مصر تستكمل ترؤس مجلس الجامعة بعد اعتذار فلسطين   الشقران تناشد الخصاونة والنعيمي   مدير مستشفى حمزة: حادثة "نقص الأكسجين" لم تؤثر على المرضى   قروض الأفراد السكنية تتراجع 0.3 %   تعزيز الطاقة الاستيعابية لعدد من المستشفيات العسكرية للتعامل مع جائحة كورونا   الحكومة توجه لتعميم تجربة المركز الشامل للخدمات الحكومية   تعديلات على أسس التسوية بين المكلفين والضريبة   مجلس الوزراء يقر عددا من التشريعات   الملك والملكة يطمئنان على أردنيين تعرضا للاعتداء في فرنسا  
النائب عطية يطالب الرزاز ياعادة فتح المساجد والكنائس والمطاعم
التاريخ : 19-09-2020 02:50:27 | المشاهدات 8828

هوا الأردن - اسلام العياصرة


دعا النائب المهندس خليل عطية الحكومة الى التراجع عن الخطأ باغلاق المنشآت وتصويب الخلل ،معتبرا انها أحدثت معاناة تكشف عن ملامحها العميقة عند المواطنين من اصحاب المطاعم والمنشآت .

 
وشدد عطية في رسالة بعث بها الى دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على ضرورة اتخاذ أقصى اجراءات الرقابة وبالوسيلة التي تقنع الحكومة وتضمن سلامة مواطنينا ، اضافة الى اعادة فتح المساجد والكنائس والسماح لها باعادة القيام بدورها الديني والمجتمعي في التوعية من مخاطر جائحة كورونا ونشر التوعية بين روادها .

 
وتاليا نص الرسالة التي بعثها النائب عطية لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز كما وصلت لـ "هوا الأردن" نسخة منها : 
 
 
دوله الرئيس عمر الرزاز الاكرم :
تحيه واحترام
 
مجدداً الفضيلة بالتراجع عن الخطأ وتصويب الخلل حيث المعاناة تكشف عن ملامحها العميقة عند المواطنين الاردنيين من اصحاب المطاعم وبعض المنشآت التي تم اغلاقها .
 
 
نضم صوتنا لاتخاذ أقصى اجراءات الرقابة وبالوسيلة التي تقنع الحكومة وتضمن سلامة مواطنينا .
 
 
ونضم صوتنا لمبادرة الاخوة اصحاب المطاعم التي تقترح تعيين مندوب يراقب الاجراءات الصحية في كل منشأة وعلى حساب تلك المطاعم حرصاً على رزق الآلاف من  العائلات . 
 
 
الضرر كبير جداً ورسول الله عليه الصلاة والسلام قال : ( لا ضرر ولا ضرار) ،  واذا كانت الحكومة تدرس السماح لبعض المنشآت السياحية بفتح ابوابها للخدمة فالانصاف يقتضي السماح لجميع المطاعم وبالشروط والقيود الصحية الصارمة .
 
 
والاصرار على تجاهل هذه الشريحة من الاردنيين قد لا يبدو مفهوماً خلافاً لحرمة وصعوبة قطع الأرزاق .
 
 
نجدد الدعوة للسماح بفتح المطاعم بكل تصنيفاتها بالتوازي مع توفير آليات فعالة لإلزامها بشروط الوقاية والتباعد ووضع الكمامات وغيرها من مقتضيات الصحة العامة .
 
 
والمناسبة نفسها نعيد التذكير بعدم الإعلان سابقا ولستة أشهر عن أي دور لمساجدنا وكنائسنا في نمو وتوسع لا بل في ظهور الفيروس وندعو لإعادة النظر جذريا بقرار وزارة الأوقاف بهذا الخصوص حيث تعلم الحكومة بأن منابر المساجد والكنائس هي الوسيلة الأهم في توعية الناس والتأثير في سلوكهم ونشر الوعي ضد الفيروس اللعين ومن غير المعقول أن تغلق منابر الدين بحيث تمنع من القيام بدورها الفعال في معركتنا الوطنية بعنوان التصدي والتثقيف والوقاية وعلى وزارة الأوقاف أن تستثمر في مساجدنا بدلا من إغلاقها خصوصا وأنها كانت عنوانا عريضا للالتزام الشعبي التام بالتباعد بشهادة الحكومة وعدة مرات، مع العلم أن لجان المساجد يمكن أن تقوم بدور فعال في التأكد من التزام المصلين بالشروط الصحية، وهم قادرون على هذا، والمصلون الملتزمون بالصلاة بالمساجد هم من باب أولى أكثر حرصا على هذا الالتزام.
 
اخوك المهندس خليل حسين عطيه


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق