facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    تثبيت التصنيف الائتماني للأردن   الخرابشة: تفاقم كورونا سببه عدم مراقبة المعزولين منزلياً   موديز تتوقع وصول الدين العام الأردني إلى 109% من الناتج المحلي الاجمالي   بالأسماء .. محطات المحروقات المستثناة من الحظر الشامل   الهياجنة: راهنوا على انهيار نظامنا الصحي ولم يسقط   61 مليونا و377 ألفا و648 إصابة كورونا في العالم   الصفدي يترأس منتدى وزراء خارجية دول الاتحاد من أجل المتوسط   القوات المسلحة تحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات   جامعة الشرق الأوسط تهنئ البدري والحموز بالترقية الأكاديمية   تسجيل 4 طعون جديدة بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب  
رئيس أركان الجيش العراقي الاسبق في ذمة الله بعمان
التاريخ : 16-11-2020 09:50:36 | المشاهدات 6173

متأثرا بإصابته بكورونا

انتقل إلى رحمته تعالى في أحد مستشفيات عمان الإثنين الفريق أول الركن عبد الجواد ذنون رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق في عهد الحكم الوطني متأثراً باصابته بڤيروس كورونا عن عمر ناهز ٨٥ عامًا قضاها مقاتلاً جسوراً من أجل الدفاع عن وطنه وعن أمته.
 
 
وبرز اسم الفريق اول الركن عبد الجواد ذنون في سنوات الحرب العراقية الايرانية حيث كان أحد أبرز ضباط الجيش العراقي الذين خططوا وقادوا معارك الدفاع عن العراق في التي استمرت ثماني سنوات، وبحكم كفاءته العسكرية وشجاعته الفذة فقد تسلم في تلك السنوات رئاسة أركان الجيش العراقي، ونتيجة شجاعته قام الرئيس الشهيد صدام حسين بتقليده العديد من الأوسمة.
 
 
وفي سنوات خدمته تسلم الفريق اول الركن عبد الجواد ذنون العديد من المسؤوليات كان آخرها محافظًا لمحافظة نينوى شمالي العراق المدينة التي ولد فيها عام ١٩٣٦ .
 
 
وبعد احتلال العراق طاردته قوات الاحتلال والميليشيات الطائفية الامر الذي اضطره لمغادرة العراق والإقامة في عمان مع عدد اخر من كبار ضباط الجيش العراقي الوطني .
 
 
وسيوارى جثمانه الطاهر في مقبرة الجيش العراقي في مدينة المفرق الأردنية ليكون بين جنود وضباط الجيش العراقي الذي ظل يعتز بهم حتى يومه الاخير.
 

وبرحيل الفريق اول الركن عبد الجواد ذنون تكون المدرسة العسكرية العراقية فقدت واحدًا من أبرز قادتها الكبار.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق