facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    طبيب اردني رئيسا لتحرير مجلة عالمية في مجال طب الأسنان   اتحاد الغاز الدولي : كورونا ستخفض الطلب العالمي 4 %   العيسوي يبحث سير العمل بمشاريع المبادرات الملكية   استطلاع: 68 % من الأردنيين أصبحوا أكثر عصبية بسبب "كورونا"   الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" داخل مركبة   عبيدات: العائدون من الخارج سيخضعون للحجر الصحي المؤسسي   الأمن: منشورات كاذبة حول مطاردة الاجهزة الامنية لسيدة في احدى المحافظات   أسماء رؤساء وأعضاء ومقار لجان الانتخاب   الصحة العالمية تنتقد تعامل بعض الدول مع لقاح كورونا   الربضي: قرض عربي لتمويل مشاريع صغيرة بـ100 مليون دولار  
السلط يوقف الجزيرة ويهدي الفيصلي الصدارة
التاريخ : 06-04-2019 07:55:07 | المشاهدات 27693

أوقف فريق السلط تقدم الجزيرة نوأجبره على التعادل السلبي في المباراة التي احتضنها ستاد الملك عبد الله الثاني بمنطثة القويسمة مساء السبت ضمن الجولة 18 من بطولة دوري المناصير للمحترفين.


وبهذا التعادل تراجع الجزيرة إلى المركز الثاني بعد أن رفع صيده النقطي إلى 40 نقطة بينما رفع السلط رصيده النقطي إلى 29 نقطة وبقي بالمركز الخامس.
 
 
الجزيرة (صفر) السلط (صفر)
كان الجزيرة الطرف الأفضل في منطقة العمليات من خلال تحركات مهند خير الله واحمد سمير ومحمود مرضي ونور الروابدة وبإسناد الظهيرين عمر مناصرة وفراس شلباية في محاول لزج رأسي الحربة محمد طنوس وعبدالله العطار، لكن الطلعات الهجومية للجزيرة لم تصل إلى المناطق الخطرة خصوصا ان لاعبو السلط تراجعوا نحو مناطهم وشكلوا طوقا دفاعا امام مرمى الشطناوي فساند لاعبي الارتكاز محمد انس العمايرة ومحمود البصول لاعبي الدفاعي خالد هماني ويوسف الرواشدة وحسام أبو سعدة وعلاء الشقران ليظل مرمى الشطناوي بدون اختبار.
 
 
مع مرو الوقت حاول لاعبو الجزيرة محمود مرضي ومحمد طنوس ونور الروابدة واحمد سمير كسر التكتل الدفاعي من خلال التسديدات البعيدة لكن تسديداتهم افتقدت للدقة ومرت بعيدة عن المرمى باستثناء تسديدة العطار التي أبعدها الرواشدة براسه على ركنية.
 

محاولات الجزيرة تواصلت وتواصلت معها التسديدات البعيدة فكان أبرزها تسديدة محمود مرضي والتي جاءت من خارج منطقة الجزاء لتمر الكرة بجوار القائم الأيمن لمرمى الشطناوي الذي تألق بالتصدي لتسديدة احمد سمير التي سددها من امام المرمى بعد ذلك سدد الروابدة كرة قوية ابعدها الدفاع إلى ركنية، بينما اكتفى لاعبو السلط بالدفاع ومحاولات إبعاد الخطرة عن المناطق الخطرة لتغيب خطورة السلط عن مرمى عبد الستار لفترات طويلة ولتظل النتيجة على حالها بالتعادل السلبي حتى نهاية الشوط الأول.


سلبية
كاد موسى كابيرو ان يفاجئ الجزيرة بهدف مبكر مع انطلاقة الشوط الثاني حينما توغل بالكرة من وسط الميدان وواجه المرمى ويسددها قوية من امام المرمى تألق احمد عبد الستار بالتصدي لها بعد من مراه في الوقت المناسب، بعد ذلك عاد الجزيرة وسيطر لاعبوه على مجريات اللعب وواصلو محاولاتهم الوصول إلى مرمى الشطناوي خصوصا بعدما زج مدرب الجزيرة بورقتي إسلام البطران محمود زعترة بدلا من مهند خير الله ومحمد طنوس لتكون ابرز الفرص حينما سدد محمود مرضي كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن وسدد البديل زعترة كرة خلفية "دبل كيك" لكن كرته مرت فوق المرمى، وسدد احمد سمير كرة صاروخية زاحفة من خارج المنطقة مرت بجوار القائم.
 
 
حاول لاعبوا السلط الاعتماد على الهجمات المرتدة في بعض فترات الشوط من خلا تحركات عصا مبيضين وموسى كابيرو وعلاء الشقران فسدد مبيضين كرة من داخل المنطقة عانقت الشباك الخارجية وسدد الشقران من خارج المنطقة لتمر كرته بجوار القائم.
 
 
مدرب الجزيرة رمى بأخر أوراقه في الربع ساعة الأخيرة فزج بعلي علوان بدلا من عبد الله العطار في محاولة لخطف هدف الفوز وسط محاولات متكررة للاعبيه فسدد محمد مناصرة كرة قوية مرت فوق المرمى وتصدى الشطناوي لرأسية مرضي بثقة، قبل ان يزج بورقتي احمد الخلايلة ومقداد عارف بدلا من محمد كلوب وعلاء الشقران ليعزز من دفاعات فريقه في الدقائق الأخيرة التي ظلت مغلقة امام هجمات الجزيرة المتكررة والتي كانت ابرزها حينما واجه علي علوان المرمى ويدد كرة زاحفة تجاوزت الشطناوي ليبعدها الدفاع من على خط المرمى ولتظل النتيجة على حالها حتى نهاية المباراة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق