facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    320 ألف سائح يزورون مأدبا   إرادة ملكية بتشكيل هيئة امناء الحسين للسرطان   الرزاز: قادرون على دخول عهد الثورة الصناعية الرابعة   الأمن يوضح تفاصيل مقطع فيديو يظهر الاعتداء على شخص وتشويه وجهه بواسطة أداه حادة   استقالة المديرة العامة لصندوق النقد الدولي   غنيمات: قرار الكويت وقطر لا علاقة له بأهليّة جامعة من عدمه   قشوع: ضرورة منح المرأة دورها في العمل   حالة تستدعي احتياطات في الاغوار والعقبة   هيئة الاتصالات: شركة مخالفة رفعت سعرها دون إعلان مسبق   1000 شاغر في التربية  
سفيرة اسبانيا في محاضرة بـ"عمان العربية" تؤكد دعم بلادها لحل الدولتين
التاريخ : 24-04-2019 10:28:05 | المشاهدات 6724

أكدت سفيرة مملكة اسبانيا في الأردن ارانثاثو بانيون دافالوس على تطابق المواقف السياسية الإسبانية الأردنية تجاه القضية الفلسطينة باعتبارها عامل الاستقرار الرئيسي في المنطقة.
 
 
وقالت خلال محاضرة عقدت في جامعة عمان العربية اليوم الاربعاء حول "العلاقات الأردنية الإسبانية" إن "اسبانيا تدعم حل الدولتين كخيار لحل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي "، مشددة على أن الاتحاد الأوروبي يدرك أهمية إنهاء الصراع وأثره على استقرار المنطقة. 
 
 
وكانت السفيرة دافالوس تشير إلى التمسك بخيار الدولتين، في إطار إشارتها لتسريبات صفقة القرن التي أكدت أن بلادها "لاتعرف عنها شيئا". 
 
 
وعرضت السفيرة خلال المحاضرة، التي أدارها رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عمر مشهور حديثة الجازي، لمراحل العلاقات التاريخية بين البلدين منذ عهد جلالة الملك الحسين –المغفور له- وعهد جلالة الملك عبدالله الثاني، وقالت إن "الاردن دولة تتمتع بقيادة حكيمة تمكنت من صناعة هويتها الخاصة بها"، مشيرة إلى أن العلاقات بين الأردن واسبانيا قائمة على ثقة وفهم أصيل للتحديات والفرص. 
 
 
وبينت للمرحلة الحالية بين البلدين، حيث أن البلدين حلفاء أقوياء في مواجهة الإرهاب، وكلا البلدين يملكان رؤية واضحة ومحددة حول مخاطر الارهاب على السلام العالمي، مشيرة إلى جهود الأردن في استضافة اللاجئين والأعباء التي يتحملها نتيجة ذلك، وقالت إن الدول المانحة "لم تستجب لدعم الأردن بشكل كاف، ونحتاج لجهود أكبر في هذا المجال". 
 
 
بدوره عرض  رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور عمر الجازي لعمق العلاقات الأردنية الإسبانية  وجهودهما في الحفاظ على السلام والامن الدوليين من خلال إشاعة التسامح والتعددية، مبينا لأهمية الدور الاوروبي في دعم عملية السلام ودعم دول المنطقة ومنها الأردن التي ترتبط بعلاقات قديمة وعميقة بين الشعبين الأردني والإسباني وأيضا على مستوى القيادتين. 
 
 
وبين الدكتور الجازي تطابق الأدوار الدولية بين البلدين المبنية على الرؤية المشتركة والمصالح المتبادلة، مشيرا لارتباط الأردنيين تاريخيا بمدن اسبانيا وفي مقدمتها مدينة ملقا حيث الحضور الاردني واضح هناك. 
 
 
من جهته عرض رئيس هيئة المديرين، عضو مجلس أمناء الجامعة الاستاذ أحمد الخالد لأهمية الاستثمار في العلاقات القوية بين البلدين حتى تنعكس إيجابيا لمواجهة البطالة وتوفير فرص عمل للشباب الذي يعاني من البطالة، حيث أكدت السفيرة دافالوس على أن الأردن يتمتع بميزة تنافسية مهمة وهي الأمن والاستقرار ما يشجع الشركات الاسبانية على استهدافها استثماريا ما قد ينعكس على عملية التشغيل والتقليل من البطالة. 
 
 
بدوره أعرب رئيس جامعة عمان العربية الاستاذ الدكتور ماهر سليم عن  تطلع الجامعة لتوطيد العلاقات بين الجامعات الاردنية والاسبانية استنادا إلى القواسم المشتركة بين البلدين وعملهما في مجال إشاعة السلام في العالم والمنطقة والتسامح والتعددية، مشيرا إلى أن جامعة عمان العربية تتبع منهج الوسطية واحترام الرأي والرأي الاخر.
 
 
وبين أن الجامعة ترتبط بعلاقات وطيدة مع الجامعات الأوروبية، وتتطلع لأن ترتقي بالتعاون مع الجامعات الاسبانية، معربا عن استعداد الجامعة لدعم الطلبة المبتعثين من جهتها إلى الجامعات الاسبانية. 
 
 
ودار حوار موسع بين السفيرة دافالوس والحضور من أعضاء هيئة التدريس والطلبة حول مناحي التعاون الممكنة بين البلدين وخصوصا في المجالات الأكاديمية بما يخدم العملية التعليمية التعلمية.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق