facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    المناصير : أعمل للأردن من كل قلبي ولن نلتفت الى الاشاعات وانجازاتنا تتحدث عن نفسها   الهيئة البحرية : الأردن دولة مصدرة للعمالة البحرية   عباس يمهل الاحتلال عاماً للانسحاب من الأراضي المحتلة   الفايز: مؤشرات مباركة بشأن السياحة الخارجية   إلغاء العمل بنظام "الترانزيت" عبر جسر الملك حسين   اضاءة جسر عبدون بالاخضر احتفالا باليوم الوطني السعودي   بالأسماء .. انهاء خدمات موظفين في التربية والتعليم   الأمن يتعامل مع عدة حوادث إنزلاق   الحنيطي يبحث التعاون العسكري مع هولندا   أكثر من 3 آلاف جرعة اعطيت خلال 24 ساعة  
صندوق النقد يتوقع أن يخسر الاقتصاد العالمي 15 تريليون دولار بسبب كورونا
التاريخ : 21-07-2021 06:11:21 | المشاهدات 1396

هوا الأردن - توقع النائب الأول لمدير عام صندوق النقد الدولي، جيفري أوكاموتو، أن يخسر الاقتصاد العالمي نحو 15 تريليون دولار خلال الفترة من 2020 إلى 2024 نتيجة جائحة كورونا.

 

وبحسب مقال منشور على موقع الصندوق الإلكتروني اليوم الأربعاء، قال أوكاموتو، إنه منذ آذار 2020، أنفقت الحكومات 16 تريليون دولار لتقديم الدعم المالي أثناء الجائحة، وزادت البنوك المركزية على مستوى العالم ميزانياتها العمومية بقيمة مجمعة قدرها 5ر7 تريليون دولار.

 

وأوضح، أن العجوزات بلغت أعلى مستوياتها منذ الحرب العالمية الثانية، وقدمت البنوك المركزية كماً من السيولة في العام الماضي يتجاوز ما قدمته في العشر سنوات الماضية مجتمعة.

 

وكان هذا ضرورة لا غنى عنها، حيث تشير أبحاث الصندوق إلى أنه لولا الإجراءات التي اتخذها صناع السياسات لوصل الركود الذي وقع في العام الماضي، والذي كان أسوأ ركود في وقت السلم منذ حقبة "الكساد الكبير"، إلى ثلاثة أضعاف المستوى الذي بلغه بالفعل، بحسب أوكاموتو.

 

وقال، إنه في العام القادم، ومع تزايد إنتاج اللقاحات وأعداد متلقي التطعيم، ومع إعادة فتح المزيد من الاقتصادات، ينبغي أن يخطط صناع السياسات لتحول جوهري من السعي لإنقاذ اقتصاداتهم من الانهيار إلى تقوية هذه الاقتصادات لمواجهة أحداث المستقبل من خلال إصلاحات تركز على النمو.

 

واشار الى انه وإزاء ارتفاع التضخم عن مستوى التنبؤات وعدم التيقن من توقيت انحسار العوامل الدافعة له، فإن الإصلاحات الداعمة للنمو التي تستهدف جانب العرض تتيح الوقاية من أي مخاطر تضخمية مزمنة تنشئها الضغوط على جانب الطلب في والولايات المتحدة والبلدان الأخرى.

 

وقال، انه وفي البلدان منخفضة الدخل التي استنفدت حيز الحركة الذي تتيحه سياساتها، فإن عائد الإصلاحات الموجهة للنمو يمكن أن يكون كبيرا بما يكفي لتجنب التقشف المالي الشديد، مما يسمح لها بحماية الإنفاق الاجتماعي والصحي على المدى القصير مع تعزيز قدرتها على الاستثمار في رأس المال البشري على المدى الطويل.

 

وتوقع أوكاموتا، أن تستغرق هذه الأزمة سنوات بالنسبة لمعظم البلدان، لكن التحدي الأساسي أمام هذا الجيل من صناع السياسات يتمثل في إلهام الجيل القادم لإعادة بناء مستقبل أكثر إشراقا.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق