facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    ضبط اعتداءات على المياه في الزرقاء والكرك تزود مزارع دواجن وأشجار ومحاجر   الأردن يطالب الاحتلال بالكف عن الانتهاكات بحق الأقصى واحترام حرمته   بالأسماء .. مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين في الصحة   وفاة فتاة "8 سنوات" دهسا في سحاب   3 مشاريع قوانين على طاولة الأعيان   انطلاق منتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الاردني الثلاثاء   الوطني للعدالة البيئية يطالب بتطوير معايير اعلان حالة الجفاف في الأردن   طالبات توجيهي يمتنعن عن الدوام رفضا للنظام المسائي   خريجو عمّان الأهلية يقدّمون درع الجامعة التذكاري لدائرة الثقافة بحكومة الشارقة   "التكنولوجيا الزراعية" في عمان الاهلية تناقش أهمية الشبكة الوطنية للتنوع الحيوي  
تعويض بـ 600 مليون دولار .. قرار قضائي عراقي بحق مصرف حكومي يثير الجدل
التاريخ : 09-08-2022 01:09:09 | المشاهدات 43

هوا الأردن - أثار حكم محكمة عراقية لصالح شركة قطاع خاص بتعويض قدره نحو 600 مليون دولار، وانتشر في وسائل الإعلام المحلية، الاثنين، الكثير من الجدل، عقب معلومات عن الشركة التي بدا رأس مالها صغيرا للغاية مقابل التعويض.

وقال مصرف الرافدين، الذي تلقى الغرامة الكبيرة، لصالح شركة "عشتار" بعد مشاكل في تطبيق عقد خاص بتجهيز الصرافات المالية الآلية، إن العقد قد يكون يحتوي مخالفات قانونية.

وقال بيان للمصرف، الاثنين، أنه "كان لديه الحاجة الى التعاقد مع اكثر من شركة دفع الكتروني آنذاك لتوسيع قاعدة التنافس على تقديم افضل الخدمات للمواطنين وبأسعار مقبولة حيث تم على إثر ذلك توجيه دعوات الى شركات دفع الكتروني مجازة من قبل البنك المركزي العراقي لتقديم عروضها".

وقال البيان إن العقد مع شركة بوابة عشتار أبرم في مارس من العام الماضي من قبل المدير العام للمصرف "قبل استحصال موافقة الوزارة".

واعترف البيان بوجود مخالفات أصولية في العقد "الذي خالف العقد العديد من الشروط الفنية السابقة التي كانت الوزارة قد حددتها لمقدمي العطاءات".

وقال المصرف إن العقد منح "قدم العطاء مزايا وارباح غير مبررة على حساب زبائن المصرف وحين إبلاغ الوزارة بأبرام العقد وجه الوزير بإعادة تدقيق العقد لمصلحة الوزارة (..) او إلغائه إذا تطلب الأمر".

وقال المصرف إن قرارا بـ"سحب يد المدير العام الأسبق وإحالة الملف إلى النزاهة" صدر بعد التحقيق، وأضاف أن المحكمة قضت بسحب العقد مع إلزام المصرف بسحب التعويض، لكنه قال إنه سيقدم طلب استئناف للقرار "على أمل إعادة النظر بمضمونه".

وتمول المصارف الحكومية العراقية من خزينة الدولة.

ويقول المحامي والمستشار السابق لأحد المصارف الحكومية العراقية، حسين سعدون، إن القرار قابل للاستئناف أو التمييز، وأضاف لموقع "الحرة" إن من الوارد أن "ينقض القرار، أو يعدل، كما أن من الوارد أن يطعن المدعي العام بالحكم".

ويقول الخبير القانوني ومستشار الشركات، رؤوف أحمد، إن "العرف السائد هو أن المحاكم تحاول الحفاظ على المال العام بقدر ما يسمح القانون"، مضيفا لموقع "الحرة" أن "التعويض غير المسبوق قد يشير إلى شروط قاسية موضوعة لحماية الشركة، وربما يكون خللا في العقد".

وأكد أحمد أن من شبه المؤكد أن "العقد لم يكن مكتوبا بشكل جيد، كما يعترف مصرف الرافدين بنفسه، لكن السبب في هذا الخلل قد يتراوح من الإهمال إلى الفساد".

تفاعل عراقي
وقالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون، حنان الفتلاوي، إن الشركة "رأسمالها أقل من سبعة مليون دولار" مستغربة من حصولها على التعويض الضخم.

وقالت الفتلاوي ساخرة في تغريدة "لوكانت شركة آبل لما حصلت على مثل هذا التعويض"، مضيفة أن العقد تم في فترة توقف فيها منح الإجازات من قبل البنك المركزي، وقالت إن القضية "أكبر صفقة فساد وكشفها سيوضح خيوط فساد متشعبة".


وقالت هيئة النزاهة العراقية أنها "طلبت أخذ إفادة الممثل القانوني لمصرف الرافدين" في القضية.

وقالت النائبة عن دولة القانون أيضا، عالية نصيف، إن العقد تم بعد "شهر واحد من تأسيس الشركة".


وأضافت، وفق وكالة الأنباء العراقية الرسمية، أن "تقرير ديوان الرقابة المالية الاتحادي أشر بدوره وجود مخالفةٍ تمثلت بمنح البنك المركزي إجازة للشركة أفضت إلى التسبب في تمرير العقد، على الرغم من صدور قرارات البنك المركزي بإيقاف ترويج طلبات شركات الدفع الإلكتروني".

وأكدت أنها "استكملت إجراءاتها التحقيقية والتدقيقية التي أفضت إلى إحالة القضية على محكمة تحقيق الرصافة المختصة بالنظر في قضايا النزاهة، في انتظار صدور القرار القضائي المناسب".


أذا اعجبك المقال شارك معنا