facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    JAMA تعقد ندوة للجامعات حول أهمية المهارات المهنية لدخول سوق العمل   الحريري: "سأبق البحصة" الخميس   الجراح يثني عمداء "التكنولوجيا" عن الإستقالة ووقف احتجاجات اتحاد طلبة الجامعة   لطّوف تطلق حملة الكاريتاس الأردنية لمساعدة العائلات العفيفة في الزرقاء   النواب يشدد العقوبة على جرائم التعذيب ويقر معدل العقوبات   عائلة تصاب بتسمم غذائي في الزرقاء   الاشغال الشاقة 7 سنوات ونصف لمتهمين زرعا ماريغوانا فوق سطح منزلهما في عمان   "الشفافية الأردني" يشارك في اليوم العلمي لجامعة فيلادلفيا   الرزاز يثمن تبرع رئيس مجلس النواب بسماعات طبية للطلبة ضعاف السمع   خادم الحرمين : أمن الأردن من أمن السعودية (صور)  
غرق 55 مهاجرا ألقاهم مهربون في البحر قبالة اليمن
التاريخ : 10-08-2017 04:23:41 | المشاهدات 10237

هوا الأردن -  في نحو 24 ساعة، ألقى مهربون 300 مهاجر في البحر قبالة ساحل اليمن، متسببين بغرق عشرات منهم وفقدان آخرين كانوا يحلمون ببلوغ البلد الفقير الغارق في الحرب أملا في العبور نحو بلد خليجي مجاور للعمل.

 


وقالت منظمة الهجرة الدولية إن المهربين أجبروا الخميس 180 مهاجرا على القفز في البحر، ما أدى إلى غرق خمسة منهم، وفقدان أثر خمسين آخرين، من دون أن تحدد جنسيات المهاجرين أو موقع الحادث.

 


ووقع الحادث غداة مأساة إنسانية مماثلة أجبر خلالها الأربعاء مهرب 120 مهاجرا على القفز في المياه قبيل بلوغ ساحل شبوة في الجنوب بعدما خشي أن يتم اعتقاله لدى وصول المركب الى منطقة قريبة من الشاطئ.

 


وقالت المنظمة في بيان نقلا عن ناجين "أجبر مهرب أكثر من 120 مهاجرا صوماليا واثيوبيا على القفز في البحر فيما كانوا يقتربون من ساحل محافظة شبوة اليمنية في بحر العرب".

 


واشارت المنظمة إلى العثور على قبور في الرمال لـ29 مهاجرا على شاطىء في شبوة بعد أن قام ناجون بدفنهم، لكنها تحدثت عن غرق نحو خمسين.

 


وأفاد أحد مسؤولي الطوارىء في المنظمة في عدن أن المهربين "دفعوا المهاجرين بشكل متعمد إلى البحر خشية اعتقال السلطات لهم عند وصولهم إلى الشاطىء". وأضاف أنهم "ببساطة عادوا من حيث أتوا لتحميل المزيد من المهاجرين ومحاولة تهريبهم إلى اليمن".

 


ويعاني اليمن، أحد أفقر البلدان في العالم، من نزاع مسلح مستمر منذ سنوات بين المتمردين الحوثيين وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من تحالف عسكري عربي تقوده المملكة السعودية.

 


وأدى هذا النزاع حتى الآن إلى مقتل أكثر من ثمانية آلاف شخص وجرح 47 ألف شخص آخرين على الأقل منذ أن أطلقت السعودية حملتها العسكرية دعما لحكومة هادي في آذار (مارس) 2015، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية.

 


لكن رغم النزاع الدامي، يحاول مهاجرون بلوغ اليمن في ظل غياب الرقابة على الحدود البحرية بسبب الحرب، أملا في العبور نحو دولة خليجية مجاورة مثل السعودية أو سلطنة عمان.

 


وتقول منظمة الهجرة الدولية إن حوالى 55 ألف مهاجر وصلوا إلى اليمن من القرن الأفريقي منذ بداية العام، معظمهم يأملون بإيجاد عمل في دول الخليج. وتعتبر الرحلة البحرية خطيرة في هذا الوقت من العام بسبب الرياح القوية في المحيط الهندي.

 


وأفاد مسؤول الطوارىء في المنظمة أن هناك "العديد من النساء والأطفال سواء بين الذين قضوا نحبهم أو المفقودين" في حادث الأربعاء. وقدّرت المنظمة متوسط أعمار المهاجرين الذين كانوا على القارب بنحو 16 عاما.

 


وأوضح رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في اليمن لوران دي بوك نقلا عن ناجين أن المهرب دفع المهاجرين إلى البحر بعد أن شاهد أشخاصا اعتقد أنهم مسؤولون.

 


وأضاف دي بوك "قالوا لنا أيضا إن المهرب عاد إلى الصومال لاستكمال عمله ونقل المزيد من المهاجرين إلى اليمن على الطريق نفسه"، مضيفا "هذا أمر صادم وغير إنساني".

 


وتضم مخيمات عديدة في جنوب اليمن لاجئين صوماليين.

 


وفي آذار (مارس) الماضي، فتحت مروحية عسكرية النار على قارب يحمل 140 مهاجرا، ما أدى إلى مقتل 42 منهم وجرح 34.

 


وألقى تقرير سري للأمم المتحدة في تموز (يوليو) بالمسؤولية في إطلاق النار على التحالف الذي تقوده السعودية، في عملية تعتبر انتهاكا للقانون الإنساني الدولي. وذكر التقرير أن قوات التحالف هي الطرف الوحيد في النزاع القادر على تشغيل مروحيات عسكرية في هذه المنطقة.-(ا ف ب)


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق