facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    عريقات يكشف تفاصيل صفقة القرن   الاردن سيشارك في مؤتمر "سوتشي" بصفة مراقب   إعفاء العسكريين والمعاقين من الرسوم الجديدة للمركبات   توقعات برفع اسعار المحروقات 4 %   مراسلة NBC: بنس تلقى محاضرة من الملك عبدالله الثاني   النواب يقر معدل التعليم العالي ويناقش 14 سؤال   الضريبة: لا زيادة على اسعار البطاقات الخلوية   تمديد قرار معاملة السائح العربي معاملة المواطن في المواقع السياحية   10 ملايين صادرات الأردن عبر طريبيل خلال 20 يوما   الأسد يندد بالتدخل التركي بمنطقة عفرين  
رحيل أفضل جواسيس فرنسا في العالم العربي
التاريخ : 14-01-2018 12:48:05 | المشاهدات 13727

هوا الأردن - قبل أيام قليلة، توقف قلب الجنرال فيليب روندو عن النبض. الرجل الذي توفي عن 81 عاماً لم يكن عسكرياً عاديا لأنه ربما كان الأشهر من بين الذين امتهنوا الجاسوسية في فرنسا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. ويحتار الكاتب أي اسم أو لقب يختار للحديث عنه. هل فيليب لويس ماري روندو المولود في مدينة نانسي في 5 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1936. ابن الجنرال بيار روندو، مؤلف كتاب «الإسلام والمسلمون اليوم» والذي تخرج من الكلية الحربية الفرنسية الشهيرة «سان سير» في العام 1960 ليختار الانضمام بعدها مباشرة إلى كتيبة المظليين ويشارك في حرب الجزائر بين العامين 1960 و1964؟ أم علينا أن نتحدث عن «ماكس» اسمه «الحركي» لدى انضمامه إلى جهاز التجسس الخارجي حيث أمضى القسم الأكبر من حياته المهنية جاسوساً يعمل لمصلحة بلاده بغض النظر عن الهوية السياسية للعهد والحكومة؟ وفي هذا الخيار، لحق الشاب فيليب بوالده الذي عمل في زمنه للمخابرات الفرنسية. ثم أليس الأحرى بالكاتب الأخذ بأحد الألقاب التي أسبغت عليه لتمجيد نجاحاته: «الكولونيل لورنس» تشبّهاً بالضابط الإنجليزي الذي لعب دوراً مهماً في «الثورة العربية الكبرى» ضد الأتراك؟ أو «كيم فيلبي» الجاسوس البريطاني الذي كان عميلاً للسوفيات وأنهى حياته في موسكو؟

حقيقة الأمر أن الجنرال فيليب روندو هو كل ذلك في وقت واحد لا بل إنه أكثر من ذلك لأن الرجل كان مثقفاً كبيراً وأكاديمياً من الطراز الأول. فقد حاز على دكتوراه في العلوم السياسية. وتشهد مؤلفاته على شغفه بالعالم العربي الذي كان يجيد لغته بطلاقة. ومما كتبته ريشة فيليب روندو ستة كتب خصصها تباعاً لسوريا «1978»، العراق «1979»، الأردن «1980»، مشاريع السلام العربية – الإسرائيلية «وهو أطروحته الجامعية 1980»، الشرق الأوسط والبحث عن السلام «1982» أما كتابه الأخير فقد كرسه لحزب البعث «1984».

بيد أن معرفة روندو للعالم العربي ليست كتبية أو نظرية. فالرجل عرف العالم العربي من الداخل، إذ تنقل في إطار وظائفه المتلاحقة بين العواصم العربية منذ التحاقه بجهاز المخابرات الخارجية في العام 1965 في قسم العمليات. وتفيد المعلومات الشحيحة المتوافرة حول هذه الحقبة من حياته المهنية بأنه شارك في العديد من المهمات العسكرية الخارجية الخاصة حيث نال إعجاب رؤسائه. ومن العواصم غير العربية، شغل روندو – وكان وقتها برتبة رائد – وظيفة مساعد مدير مكتب المخابرات الفرنسية في بوخارست «عاصمة رومانيا» زمن الحرب الباردة. وما زالت بعض علامات الاستفهام مرسومة حول هذه الحقبة، إذ أن روندو «اختفى» عن الأنظار طيلة ثلاثة أيام الأمر الذي حيّر رؤساءه. وحامت حوله الشبهات واعتقد كثيرون أن المخابرات الرومانية «سيكوريتات» نجحت في اجتذابه. وخضع روندو بسببها لعمليات استجواب ظناً أن المخابرات الرومانية قد ابتزته بسبب علاقته بامرأة ادّعى الجاسوس الشاب أنها امرأته المستقبلية. والنتيجة كانت أنه استدعي من بوخارست ووضع لفترة على الرف فألحق بـ«مركز التحليل والتوقعات» التابع لوزارة الخارجية حيث تعرف على دومينيك دو فيلبان الذي شغل لاحقاً منصب وزير الخارجية ثم رئاسة الحكومة أثناء ولاية جاك شيراك الثانية.

ثلاث محطات بارزة في مسار الجنرال روندو أرست شهرته كأفضل «عميل» فرنسي في الشرق الأوسط والعالم العربي بعد انتقاله من وزارة الخارجية والتحاقه مسؤولاً كبيراً في جهاز مكافحة التجسس في العام 1981. ففي أوساط الثمانينات وأوج الحرب اللبنانية، أسندت الحكومة الفرنسية لروندو مهمة بالغة التعقيد قوامها تحرير الرهائن الفرنسيين المحتجزين في بيروت منذ شهور. وقد نجح في مهمته بحر العام 1986. إلا أن الكثير من مناطق الظل لم تبدد حتى الآن وأولها معرفة ما إذا كانت الحكومة الفرنسية، عبر روندو أو غيره من «الوسطاء»، قد دفعت مبالغ مالية كبيرة للخاطفين لإخلاء سبيل الرهائن الفرنسيين. والثابت أن روندو نجح في «تشغيل» شبكاته في بيروت ودمشق وطهران، الأمر الذي مكّنه أخيراً من حل لغز الجهات التي كانت تحتجز الفرنسيين و«إقناعها» بتحريرهم.

كان روندو يحب لبنان بتعقيداته ومشاكله. ولعل أفضل دليل على ذلك أنه غرس أرزة لبنانية في حديقة بيته الواسعة في مقاطعة «نييفر» وسط فرنسا. وأتيحت له الفرصة مجددا أن يعود إليه مرة أخرى في أواخر الحرب اللبنانية لإخراج رئيس الحكومة العسكرية الجنرال ميشال عون من السفارة الفرنسية التي لجأ إليها بعدما قصفت الطائرات السورية قصر بعبدا والهجوم الذي حصل على مواقع الجيش اللبناني المؤتمر وقتها بأوامر الرئيس الحالي ميشال عون. وتفيد معلومات مؤكدة أن روندو هو من خطط وأشرف شخصياً على نقل عون إلى منفاه الفرنسي، إذ تم إخراجه من السفارة الفرنسية في أغسطس (آب) 1991 ونقله إلى الساحل ومن هناك أقلته بارجة فرنسية إلى قبرص ومنها إلى مدينة مرسيليا الساحلية حيث مكث لشهور قبل أن يخصص له منزل على بعد نحو خمسين كلم شرق باريس. إلا أن العملية الأشهر التي قادها الجنرال روندو فهي القبض على الإرهابي الدولي الفينزويلي إيليتش راميريز سانشيز المعروف بـ«كارلوس» ولقبه «الثعلب» في الخرطوم وإعادته إلى فرنسا عام 1994 حيث حوكم وما زال يقبع هناك في السجن. وعملية ملاحقة كارلوس الذي ارتكب عملية قتل في باريس ضد أفراد من المخابرات الداخلية الفرنسية جاءوا لاعتقاله في شقة باريسية قريبة من بولفار سان جيرمان، كانت صعبة للغاية وكان على الجهاز الفرنسي أن «يتفاهم» مع المسؤولين الأمنيين السودانيين ليقبلوا تسليم الإرهابي. وما زاد من صعوبات المخابرات الفرنسية أن كارلوس الذي كانت أبرز عملياته احتجاز وزراء نفط منظمة أوبك في فيينا وبينهم وزير النفط السعودي الأسبق أحمد زكي اليماني كان يحظى بدعم وحماية الأنظمة العربية الثورية في بغداد وطرابلس الغرب ودمشق فضلاً عن حماية فصائل فلسطينية أبرزها فصيل وديع حداد الذي «تخصص» في العمليات الإرهابية. وأكثر من أي وقت مضى، كان على فيليب روندو أن يستعين بمعارفه وعلاقاته مع أجهزة المخابرات العربية لـ«متابعة» كارلوس الذي كان يتردد على عواصم عربية. ونجحت مقاربته بحيث «أعطي» كارلوس له هدية سودانية بعد أن أصبح هذا الرجل شخصاً غير مرغوب فيه.

ويتذكر كثيرون أن باريس تعرضت بداية الثمانينات لعمليات إرهابية أبرزها الهجوم على مطعم «غولدنبرغ» اليهودي القائم في الحي اليهودي وسط العاصمة. وتبين للمخابرات الفرنسية أن منفذي الهجوم مرتبطون بشبكة أبو نضال العاملة في أوروبا. ومرة أخرى تمت الاستعانة بفيليب روندو الذي اعترف لاحقاً أنه التقى مرات عديدة بأبو نضال وأنه «لا يخجل من ذلك» لأن الغرض كان الاتفاق معه على الامتناع عن ارتكاب مجموعته أي أعمال إرهابية في فرنسا مقابل عدم التعرض لرجاله. وربما من نتائج «التوافق» مع مجموعة أبو نضال الذي توفي بشكل غامض في بغداد في العام 2002 نجاح روندو في إطلاق سراح أفراد عائلة فرنسية – بلجيكية عام 1990 كانت قد وقعت رهينة في أيدي مجموعته. كذلك نجح في إطلاق سراح فرنسيين في العراق وليبيا.

وقد وضع القضاء الفرنسي يده على أرشيف روندو الخاص في مسألة لاحقة تسمى في فرنسا بـ«فضيحة كليرستريم» التي اتهم فيها رئيس الوزراء الأسبق دومينيك دو فيلبان بالسعي إلى تلطيخ سمعة منافسه داخل اليمين نيكولا ساركوزي مستعيناً باللبناني عماد لحود حيث تبين للقضاء أن «لائحة كليرستريم» «وهي اسم مؤسسة مالية قائمة في دوقية لوكسمبورغ» تم تزويرها وإضافة أسماء إليها ومنها اسم ساركوزي. وفي هذا الأرشيف يشرح روندو الأسباب التي دفعته إلى التقاء أبو نضال في أماكن مختلفة ولعدة مرات والغرض «حماية الأراضي الفرنسية».

ويعرف عن فيليب روندو تواضعه وقدرته على الإصغاء والإقناع. وتبيّن سيرته أنه نجح في العمل مع العديد من الحكومات يميناً ويساراً. قام بإنشاء جهاز المخابرات العسكرية في بداية التسعينات وعمل مستشاراً ومسؤولاً عن التنسيق بين أجهزة المخابرات ما بين العام 1997 و2005 حين ذهب إلى التقاعد في بيته الريفي البعيد عن ضوضاء المدينة.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق