facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالأسماء .. طرق مغلقة بسبب تراكم الثلوج   المتنبئ الشاكر: ذروة الثلوج قبيل منتصف الليل   ما حقيقة اختراق هواتف شخصيات سياسية ونقابية من خلال "بيغاسوس" الصهيوني؟   خبير: 150 مليون دولارًا فائدة الأردن سنوياً من اتفاقية استجرار الكهرباء إلى لبنان   وزير الأوقاف يوجه بتقديم المساعدات للأسر المحتاجة   الأردن وباكستان يشددان على التحضير لعقد محادثات مُوسعة   العميد الزعبي عن الثلوج: لا نشهد أزمة بل حالة استثنائية   اخلاء شواطئ العقبة بعد ارتفاع موج البحر   الأردن الثاني عربيا بنسبة عائدات السياحية من الناتج المحلي   المنخفض الجوي يرفع الطلب على الغاز  
غرس الأفكار
التاريخ : 15-06-2020 09:07:48 | المشاهدات 22882

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

بحثت على مؤشر "جوجل" عن خبر لقاء رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز برئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين يوم الخميس الماضي لأقف على أهم المحاور التي تناولها اللقاء حول معالجة الصعوبات التي تواجه القطاع الزراعي، فقادني المؤشر إلى لقاءات مماثلة مع معظم رؤساء الحكومات على مدى العشر سنوات الماضية، جرى خلالها الحديث عن إستراتيجية قيد التنفيذ، أعدتها وزارة الزراعة من أجل النهوض بالقطاع، آخرها تلك المعروفة بوثيقة الإستراتيجية الوطنية للتنمية الزراعية 2016- 2025، والتي عمل عليها فريق يمثل عددا من الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة!.

 

بين ما تتضمنه الإستراتيجيات من رؤية ورسالة وأهداف للنهوض بالقطاع الزراعي وما يجري الحديث عنه في تلك اللقاءات مسافات بعيدة يعكسها العجز والضياع بين الأولويات، وعدم القدرة على ردم الهوة بين النظرية والأمر الواقع، وبين نوعية ومستوى مشاكل القطاع، والآمال المعقودة عليه بإعتباره أحد أهم روافد الاقتصاد الوطني، والملبي لحاجات السوق المحلي من منتجات زراعية وحيوانية، فضلا عن الصناعات الأخرى المرتبطة بمدخلات ومخرجات هذا القطاع الحيوي!.

 

أغرب ما في الأمر ذلك التناقض الشديد بين أهمية وضرورة تشغيل القوى البشرية الأردنية في هذا القطاع، وبين مطالبة الحكومة بتسهيل إجراءات ورسوم استقدام العمالة الوافدة، وهي في معظمها عمالة تقليدية لا دراية لها بالأساليب الحديثة القائمة على المكننة والبرمجة والبحوث العلمية، والتي قد نجدها في العمالة الوطنية من خريجي الكليات والمعاهد الزراعية، ومراكز التدريب، لو أننا عرفنا كيف نربط بين مخرجات التعليم والتدريب الزراعي، وأي من الإستراتيجيات الموضوعة، بما فيها الإستراتجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية.

 

تناقضات لها أول وليس لها آخر، مبنية على صورة مشوهة لقطاع يبدو مأزوما ساعة بسبب الصقيع والفيضانات، وأخرى بسبب فوضى الإنتاج، والاحتكارات ومشاكل التسويق المحلي والخارجي، في مقابل صورة القطاع الذي نعول عليه لحل مشاكل الفقر والبطالة، وزيادة نسبته في الناتج الإجمالي، وتحقيق قدر كاف من الأمن الغذائي الذي ظهرت أهميته القصوى خلال أزمة الكورونا التي أعاقت وما تزال التجارة الدولية، وحركة النقل البري والجوي والبحري.

 

لقد حان الوقت لكي نغرس أفكارا جديدة مثمرة تجعل من القطاع الزراعي رافعة قوية لإقتصادنا الوطني، وأولوية أولى في رسم هويته الواضحة والثابتة، حتى لو حفرنا من أجلها في الصخر!

 

http://www.yacoubnasereddin.com


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق