facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الهناندة: 2.6 مليون شخص حمّلوا تطبيق «سند»   مكافحة الأوبئة: متحور أوميكرون قد يُصعّب الوضع الوبائي في الأردن   التربية: "التعليم عن بعد" خيار ضمن اشتراطات وبالتنسيق مع الصحة   الحكومة تدافع عن "أمر الدفاع 35" و تكشف الهدف منه   الداخلية : انتهاء المهلة الممنوحة للعمالة غير الحاصلة على المطعوم منتصف الشهر   الحكومة تبرر تعيين أبو الراغب   الإدارة المحلية تعلن الطوارئ الخفيفة   أكثر من 55 ألف إصابة كورونا نشطة في الأردن   3 سيناريوهات لتأثير "أوميكرون" على الاقتصاد العالمي   الأردن واليابان يعقدان الجولة الثالثة من الحوار السياسي العسكري  
لعبة الأحجام
التاريخ : 01-06-2021 02:28:03 | المشاهدات 90

بقلم : د. يعقوب ناصر الدين

هناك الكثير من الظواهر المحلية التي تبعث على القلق، ما أن ننتهي من مشكلة حتى تتبعها أخرى، وسط حالة من جلد الذات، وفقدان الثقة، وحتى الوطنية تتراجع إلى الخلف في سبيل التندر والاستهزاء والاستهبال عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكأن الأغلبية منساقة طائعة ومسرورة بتشويه صورة الدولة التي تجاوزت مئة عام من عمرها، وخمسة وسبعين عاما من استقلالها، وصمدت في وجه أعتى العواصف والمحن، ليس من قبيل الصدفة، ولكن لأن قواعد البناء كانت أقوى وأرسخ من أن يقتلعها الهواء أو تتجاذبها الأهواء .

قبل أن أواصل فكرتي لا بد أن أوضح أن تلك الأغلبية ليست حقيقية، ولكنها تبدو كذلك نتيجة الانتشار الواسع لتلك المواقع التي يُستخدم عندنا أسوأ ما فيها من التضليل والتشويه والافتراء، والتجاوز على القيم والمبادئ التي قام عليها مجتمعنا بالتماهي مع شيمه وأعرافه وعاداته وتقاليده، قبل أن تتجاوز على القوانين التي تنظم الحياة العامة، والسلم الاجتماعي في البلاد.

إن كان من عتب فهو عتب على أولئك الذين لا يجوز أن تغيب عن وعيهم وفطنتهم الأسباب والدوافع والجهات التي تعمل بكل طاقاتها لإظهار الأردن بمظهر الدولة المنخورة من داخلها، والتي تعاني من أمراض اجتماعية وأزمات متعددة غير قابلة للعلاج أو الحل، بينما الهدف المتمثل في إضعاف الأردن وتهميش دوره وتأثيره في التوازنات الإقليمية واضح كل الوضوح، وقد استبانت صورة ذلك الهدف في الأحداث الأخيرة التي شهدها الحرم القدسي الشريف، في إشارة مباشرة إلى عدم احترام إسرائيل للوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وعدّها عائقا حقيقيا أمام خطة الاستيلاء على المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة، تمهيدا لإقامة الهيكل عليهما!

بالنسبة لإسرائيل فإن جلالة الملك عبداالله الثاني، والشعب والجيش الأردني، والمقدسيين والفسطينيين عموما هم أكبر عائق أو مانع لتحقيق ما قيل إنه الهدف الأسمى لليهود الذين جاءوا من أنحاء الدنيا من أجل تحقيقه، وبالنسبة لنا فإن كل ما تفعله إسرائيل والمستوطنون والجمعيات اليهودية مرصود ومتابع ساعة بساعة، ويوما بيوم، ومن الصعب عليهم أن يضعوا أعينهم أمام أعيننا ليقولوا غير ذلك، ولكن لا يجوز أن نمنحهم  فرصة استغلال بعض ما يحدث على ساحتنا الداخلية، لكي يخدعوا أنفسهم , أوغيرهم  بأن الأردن خارج الحسابات!

موقفنا تجاه أنفسنا سيّئ للغاية، نحن بالفعل لا نقدر ذاتنا، وكثير منا ينسى أن الصراع ما زال قائما، وأن لدينا جبهة إن لم ندرك نحن قوتها  فإن عدونا يدركها ويحسب حسابها، فلا أحد مثل إسرائيل يدرك مكانة الأردن وقيمته الإقليمية والدولية، وقوته المجربة في التأثير بالتوازنات عند اللحظات الحاسمة التي تضع كل طرف عند حده، وعلى مقدار حجمه، إنها بالفعل لعبة الأحجام، وقد حان زمن الوعي الوطني كي نعرف حجمنا الكبير وندافع عنه.


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق