facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    ضبط اعتداءات على المياه في الزرقاء والكرك تزود مزارع دواجن وأشجار ومحاجر   الأردن يطالب الاحتلال بالكف عن الانتهاكات بحق الأقصى واحترام حرمته   بالأسماء .. مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين في الصحة   وفاة فتاة "8 سنوات" دهسا في سحاب   3 مشاريع قوانين على طاولة الأعيان   انطلاق منتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الاردني الثلاثاء   الوطني للعدالة البيئية يطالب بتطوير معايير اعلان حالة الجفاف في الأردن   طالبات توجيهي يمتنعن عن الدوام رفضا للنظام المسائي   خريجو عمّان الأهلية يقدّمون درع الجامعة التذكاري لدائرة الثقافة بحكومة الشارقة   "التكنولوجيا الزراعية" في عمان الاهلية تناقش أهمية الشبكة الوطنية للتنوع الحيوي  
حقيقة وضع مركز تربية خاصة للمخدرات في طعام الاطفال
التاريخ : 14-08-2022 03:11:19 | المشاهدات 43

هوا الأردن - نفى مصدر مطلع اليوم السبت، ما يتم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الاخبارية، حول وجود مركز تربية خاصة يضع مواد مخدرة في طعام الأطفال بالكرك، مشيرا الى أن هذه الواقعة قديمة ويعاد تداولها بين حين وآخر.



وبين المصدر أن حيثيات هذه القضية تعود لأكثر من سنة، حيث تم اغلاق المركز واحالة القضية الى القضاء، ولا زالت منظورة الى الآن.



وكان عضو بمجلس نقابة الأطباء الأردنية، أعاد رواية تفاصيل تتعلق بمركز تربية خاصة يضع مواد مخدرة في طعام الأطفال بالكرك عبر منشور له في الفيسبوك يوم أمس، ما أثار ضجة كبيرة وتم تناقل المعلومات على أنها قضية حديثة بالتزامن مع ضبط فرق مكافحة المخدرات 1 مليون حبة مخدرة في مزرعة بالكرك يوم أمس.



وقال الطبيب "ح.ق" في منشور على الفيسبوك : "قبل فترة تكلمت عن أحد المراكز الواقعة في محافظة الكرك التي تعنى بالأطفال الذين يعانون من صعوبات النطق والسلوك أنها تقوم بإعطاء الاطفال أدوية مخدرة تطحن وتوضع لهم في الأكل لإيهام أهالي الأطفال أن أطفالهم بدأوا بالتحسن السريع ذلك أن معظم هؤلاء الأطفال يعانون من فرط الحركة، وبعد إعطائهم الجرعات المخدرة التي تؤثر على جهازهم العصبي فيبدوا الطفل أكثر هدوء وهنا الكارثة التي تهدد حياة الطفل والتي عايشتها مع ابني ذو الأربع سنوات الذي عانى من أعراض الإدمان والمضاعفات بعد أن اكتشفت الموضوع واستغرق علاجه أكثر من سنة ، وهناك أكثر من ست حالات لأطفال عانوا من نفس الكارثة ومثبت أسماء ذويهم في المحكمة للشهادة بالقضية".


أذا اعجبك المقال شارك معنا