facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    الأردن يعزي بضحايا حادث سير وانقلاب قارب في الباكستان   الأمير مرعد يلتقي المستشارة الخاصة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الخارجية الأميركية   العيسوي يلتقي وفدا من قبيلة بني حميدة   توزيع قطع أراض من مشروعي العدنانية وزحوم بالكرك   الشبول : إنجاز مسودة للسياسة الإعلامية للحكومة   الرعاية الملكية للقطاع الصحي جعلته منارة إقليمية وعالمية   النوايسة: إدخال التربية الإعلامية للمناهج تعبير عن إرادة الدولة في التحديث الإداري   الملك بين الأردنيين يسمع منهم لا ينتظر أن يسمع عنهم   1.5 مليون عداد كهرباء مسجل للاستفادة من التعرفة المدعومة   العسعس: الحكومة ستدفع رواتب العسكريين لمن تقاعد قبل سن 45 عاما  
عبيدات: "مولات" تعرض مواد غذائية "شارفت على الانتهاء"
التاريخ : 18-06-2014 04:58:16 | المشاهدات 25753

هوا الأردن - حذر رئيس "حماية المستهلك" الدكتور محمد عبيدات المواطنين من الانسياق وراء العروض التي تشهد ازدياداً كبيراً قبيل وخلال شهر رمضان المبارك ولا سيما تلك المتعلقة بالمواد الغذائية.

وقال عبيدات في بيان صحفي اليوم الاربعاء أن "حماية المستهلك" تلقت خلال الايام الماضية العديد من الاتصالات على خطها المباشر تفيد بأن بعض المولات والمحال التجارية تقوم بعرض مواد غذائية أوشكت على الانتهاء ومنها على سبيل المثال بعض اصناف المعلبات. 

ودعا الدكتور عبيدات المستهلكين الى ضرورة التريث قبل الشراء وقراءة بطاقة البيان لكافة السلع بدقة وحذر شديدين وتحديداً مدة الصلاحية وطريقة حفظها، مؤكدا أن خبرة "حماية المستهلك" في هذا المجال أثبتت أن كثيراً من العروض وتحديدا في شهر رمضان المبارك كانت على حساب الجودة الامر الذي من شأنه ان ينعكس سلبا على صحة المستهلكين.

كما نوه الى ضرورة عدم شراء السلع من الباعة المتجولين وتلك المعروضة على جنبات الطرق وخاصة الغذائية منها نظرا لافتقارها الى كافة الشروط الصحية وتحديداً المعلبات والعصائر،مؤكدا أن الوعي الاستهلاكي هو بمثابة البوصلة للحصول على سلع آمنة وذات جودة عالية حفاظا على الصحة التي هي أغلى ما يملك الانسان.

وجدد رئيس "حماية المستهلك" التأكيد على ضرورة ايجاد مرجعية حكومية للمستهلك اسوة بمرجعيات التجار والصناع والزراع، مشيرا الى أنه في ظل غياب هذه المرجعية سيبقى التغول على حقوق المستهلكين سيد الموقف،ولن نصل الى معادلة من التوازن المنشود بين حقوق ومسؤوليات العملية التبادلية،وان الحديث في غير هذا الاتجاه يعد انتهاكا صريحا لحقوق المستهلكين التي هي جزء من حقوق الانسان التي كفلتها التشريعات والقوانين والاعراف الدولية.

 
 


أذا اعجبك المقال شارك معنا