facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    29 وفاة و601 اصابة كورونا جديدة في الاردن   اجتماع مستمر للجنة الوزارية لمناقشة مشروع قانون البلديات واللامركزية حتى تسليم صيغته النهائية   استثناء بضائع سورية من حظر الاستيراد   نائبا الخامسة العجارمة والفريحات يعلنان مقاطعة لقاءات الفايز مع النواب   الحراسيس للحكومة: الناس اوشكت على الهلاك .. اتقوا الله وافتحوا القطاعات   الحكومة: لا تقليص لساعات الحظر الليلي خلال عطلة العيد   وزير الأوقاف: المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين وحدهم   التربية: برنامج تعويضي لطلبة المدارس   الصحة: مراجعة إجراءات الحظر الجزئي بعد عيد الفطر   الفايز: سكوت المجتمع الدولي على ممارسات اسرائيل الهمجية وصمة عار  
الملك يدعو للنظر في آلية مناسبة للصفح عن موقوفي قضية الفتنة
التاريخ : 23-04-2021 01:11:13 | المشاهدات 1198

  • استثناء شخصين من الافراج عن الموقوفين بقضية الفتنة

هوا الأردن -  

دعا جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الخميس، المسؤولين المعنيين إلى اتباع الآلية القانونية المناسبة ليكون "كل واحد من أهلنا اندفع وتم تضليله وأخطأ أو انجر وراء هذه الفتنة" التي وئدت في بداياتها، بين أهلهم في أسرع وقت.

جاء ذلك في رد جلالة الملك على مناشدة عدد من الشخصيات من عدة محافظات، الصفح عن أبنائهم الذين انقادوا وراء هذه الفتنة، بعد أن رفعوا عريضة لجلالته موقعة من شخصيات عشائرية، مستذكرين قيم الهاشميين في التسامح والعفو، خلال لقاء عقد في قصر الحسينية، بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد.

ورداً على ذلك، قال جلالته: "كأب وأخ لكل الأردنيين، وبهذا الشهر الفضيل، شهر التسامح والتراحم، الذي نريد فيه جميعا أن نكون محاطين بعائلاتنا، أطلب من الإخوان المعنيين النظر في الآلية المناسبة، ليكون كل واحد من أهلنا، اندفع وتم تضليله وأخطأ أو انجر وراء هذه الفتنة، عند أهله بأسرع وقت".

وكان جلالته قد استهل حديثه حول قضية الفتنة، قائلا: "ما جرى كان مؤلما، ليس لأنه كان هناك خطر مباشر على البلد، فالفتنة كما تحدثت أوقفناها، لكن لو لم تتوقف من بدايتها، كان من الممكن أن تأخذ البلد باتجاهات صعبة، لا سمح الله، من البداية قررت أن نتعامل مع الموضوع بهدوء، وأنتم بصورة ما حصل، وكيف خرجت الأمور عن هذا السياق".

وأضاف جلالته أن ما حدث من سوء تقدير واندفاع وراء فتنة مؤلمة، ومن غير تفكير بالنتائج، لا يهزنا، "بلدنا قوي بوجودكم، وثقتي بمؤسساتنا ليس لها حدود".

وتابع جلالة الملك: "واجبي وهدفي والأمانة التي أحملها هي خدمة وحماية أهلنا وبلدنا، وهذا هو الأساس الذي حدد ويحدد تعاملنا مع كل شيء".

وفي معرض حديثه عن تطوير أداء المؤسسات، أكد جلالة الملك "أمامنا عمل كثير، أهلنا يواجهون ظروفا صعبة، والأولوية هي تطوير أداء مؤسساتنا، وأن نخدم شعبنا العزيز ونحقق طموحاته"، مشددا على ضرورة التركيز على كيفية الخروج من تحدي كورونا، سعيا نحو صيف آمن، يمكّن الأردن من إعادة فتح القطاعات بما يخفف عن المواطنين.

وأشار جلالته إلى الجهود المستمرة لتوفير المطاعيم، وإمكانية إعطاء الأولوية لفئات مثل المعلمين، "ليتمكن أبناؤنا من العودة إلى مدارسهم وجامعاتهم".

وحضر اللقاء رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري، ورئيس الوزراء الاسبق عبدالرؤوف الروابدة، ونائب رئيس الوزراء الاسبق محمد الحلايقة، والوزير الاسبق ابراهيم العموش، والوزير الاسبق مازن القاضي، والوزير الاسبق بركات عوجان، والوزير الأسبق يوسف الجازي، والشبخ منير المجالي والشيخ هاني الحديد، والنائب السابق وفاء بني مصطفى.

وأكد الحضور وقوفهم صفا واحداً خلف قيادة جلالة الملك في مواصلة مسيرة البناء وتحقيق الإنجاز في جميع مؤسسات الدولة، التي تدخل مئويتها الثانية، مشددين على أن الأردن بحكمة قيادته ووعي شعبه استطاع أن يتجاوز كل التحديات ويبقى قويا راسخا.


وبينوا أن الأردنيين والأردنيات متمسكون بقيادتهم الهاشمية وبشرعية الدستور، وهم على العهد في حماية الأردن والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمنه واستقراره.


كما أكدوا أن جلالة الملك هو رمزنا وهو القاسم المشترك بيننا، مخاطبين جلالته "سر على بركة الله وكلنا معك".

واستثناء شخصين من الافراج عن الموقوفين بقضية الفتنة.

 

 

 

 

 

 

 


أذا اعجبك المقال شارك معنا
التعليقات

تنويه

 • تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ "وكالة هوا الأردن الإخبارية" بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.

لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضافة تعليق
الاسم
البريد الإلكتروني
التعليق