facebook
twitter
Youtube
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
    بالصور .. الأميرة سمية تفتتح المبنى الجديد لكلية التمريض في عمان الأهلية   ولي العهد عن المنتخب التونسي: صنعوا المستحيل   الجيش يحبط محاولة تهريب مخدرات من سوريا   ‏إدراج المنسف الأردني في قائمة يونسكو للتراث الثقافي غير المادي‬⁩   الحكومة: المساعدات الواردة للمملكة تراجعت .. ولازلنا نمر بظروف صعبة   الشريقي: عجز الوحدات الحكومية قبل التمويل 795 مليون دينار   وزارة الزراعة: دوران أغنام الكرك "سلوك امومة"   الخصاونة يوجه إلى مراجعة جميع الأعمال الأدبيَّة التي تدعمها وزارة الثَّقافة   الحكومة ترفع أسعار البنزين والديزل لشهر كانون اول   "عمان لحوارات المستقبل" تستنكر غياب الإعلام الرسمي عن احياء ذكرى استشهاد وصفي التل  
أوباما يريد تقييما حاسما بشأن استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية
التاريخ : Friday/ 26-Apr-13 / 18:31:18 | المشاهدات 38547

هوا الأردن - أعلن المتحدث باسم باراك اوباما أمس أن الرئيس الأميركي يريد "تقييما حاسما" بشأن لجوء او عدم لجوء النظام السوري الى استخدامه السلاح الكيميائي قبل ان يتخذ قرارا في هذا الصدد.

وقال جاي كارني "نعمل على التحقق من وقائع موثوق بها ودقيقة" مضيفا ان "الرئيس يريد وقائع".

ورفض المتحدث "تحديد جدول زمني" لهذه العملية لأن "الوقائع هي التي يجب ان يستند اليها هذا التحقيق وليس الموعد".

وكرر المتحدث ايضا موقف البيت الابيض المتمثل في ان "كل الخيارات" ستكون مطروحة اذا ثبت ان نظام بشار الأسد استخدم اسلحة كيميائية.

وكانت الولايات المتحدة اعترفت الخميس للمرة الاولى بأن النظام السوري استخدم على الأرجح اسلحة كيميائية مشددة في الوقت نفسه على ان معلوماتها غير كافية للتأكد مما اذا كانت دمشق قد تجاوزت "الخط الاحمر" الذي وضعه الرئيس اوباما.

وكان اوباما حذر اكثر من مرة نظام الأسد من مغبة اللجوء الى مخزونه من الأسلحة الكيميائية مؤكدا خصوصا في 20 آذار(مارس) الماضي في اسرائيل انه سيكون "خطأ خطيرا ومفجعا" يؤدي الى "تغيير قواعد اللعبة".

واثارت هذه التطورات رد فعل عنيفا في الكونغرس الاميركي حيث يحض بعض النواب الجمهوريين منذ وقت طويل اوباما على اتباع موقف اكثر تشددا حيال نظام الأسد بعد اكثر من عامين على اندلاع حركة الاحتجاج الدامية في سورية.

وقال السناتور الجمهوري جون ماكين ان "رئيس الولايات المتحدة قال انه اذا استخدم بشار الأسد اسلحة كيميائية فان ذلك سيغير كل شيء ويتجاوز خطا احمر" واضاف "اعتقد ان من الواضح ان خطا احمر قد تم تجاوزه".

لكن مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية قال أول من أمس ان بلاده ليست على وشك التدخل عسكريا في سورية رغم معلومات الاستخبارات الاميركية عن إمكان استخدام دمشق اسلحة كيميائية.

وأعد الجيش الاميركي خططا طارئة اذا قررت واشنطن التدخل، لكن مسؤولين يرافقون وزير الدفاع تشك هيغل في جولته الشرق الاوسطية استبعدوا القيام بعمل عسكري راهنا.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع لصحفيين في ابو ظبي رافضا كشف هويته ان "عملنا هو تقديم خيارات الى الرئيس بناء على طلبه".

لكنه اضاف ان "تحليل اجهزة الاستخبارات لا تؤدي تلقائيا الى قرارات سياسية. من المهم ملاحظة هذا الامر".

واذ اشار الى الإخفاق الكبير لاجهزة الاستخبارات قبل اجتياح العراق العام 2003، اوضح المسؤول ان البيت الابيض سيتحرك بحذر بهدف عدم الانجرار الى عمل عسكري بناء على تقارير اجهزته.

من جهتها، اكدت وزارة الخارجية الفرنسية أمس ان على النظام السوري ان يلبي مطالب المجتمع الدولي لجهة انتشار بعثة للامم المتحدة تحقق في استخدام محتمل للاسلحة الكيميائية، من دون اي مجال "للتهرب".

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو في مؤتمر صحفي "على النظام السوري ان يلبي مطالب المجتمع الدولي التي عبر عنها في شكل واضح. ينبغي الا ندع له اي مجال للتهرب لان هذا الموضوع بالغ الخطورة".

وجدد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون أول من أمس دعوته "الملحة" لنظام بشار الأسد للسماح لفريق الامم المتحدة المؤلف من خبراء في حظر الاسلحة الكيميائية بالتحقيق في سورية حول الاتهامات باستخدام هذه الاسلحة في النزاع.

واضاف لاليو "تم توجيه هذا الطلب من جانب مجلس الأمن برمته، ما يضع النظام السوري في وضع حساس جدا".

وقالت تركيا أمس إن اي استخدام للأسلحة الكيميائية من جانب الرئيس السوري بشار الأسد "سينقل الأزمة الى مستوى آخر" لكنها ظلت على حذرها من أي تدخل عسكري اجنبي في الصراع على حدودها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية ليفنت جومروكجو "نسمع مزاعم عن استخدام أسلحة كيميائية منذ فترة وهذه المعلومات الجديدة تأخذ الامور الى مستوى آخر. انها مثيرة لقلق بالغ".

وأضاف "منذ ظهرت اول التقارير عن استخدام اسلحة كيميائية في سورية ونحن نطلب ان تجري الامم المتحدة تحقيقا شاملا للتحقق من هذه التقارير. لكن النظام السوري لم يسمح بذلك".-(وكالات)


أذا اعجبك المقال شارك معنا