آخر الأخبار
ticker رفع أسعار البنزين بنوعيه (90 و95) والديزل لشهر آذار المقبل ticker أونروا: عمليات الوكالة ومدارسها مستمرة في العمل في الأردن ticker الأردن يترأس مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب ticker العثور على فتى (10أعوام) متوفيا بعد فقدانه في عمان ticker التعليم العالي ترشح أسماء 800 متقدمًا للقبول في المنح الهنغارية ticker الصفدي: لا اتواصل مع وزير الخارجية الإسرائيلي ticker حماية المستهلك للمواطنين: لا تسرفوا في التموين لرمضان ticker ثلاثينية بنغالية تقضي انتحارا في مرج الحمام ticker الملك ينعم بميدالية اليوبيل الفضي على شخصيات ومؤسسات في العقبة (اسماء) ticker الملكة رانيا : مع سيدنا ticker الملك من العقبة: أساس قوة الأردن الإيمان بالقدرة على الإنجاز ticker سحب صلاحيات تخص المسجد الأقصى من بن غفير ticker انفجارات قوية تهز دمشق .. والدفاعات السورية تتصدى للعدوان الإسرائيلي ticker ليبرمان: نتنياهو سيقيم دولة فلسطينية ويبيع أمن إسرائيل ticker بولندا تدرس إغلاق حدودها مؤقتا مع أوكرانيا أمام البضائع ticker 26 إصابة جديدة بصفوف الاحتلال في معارك غزة ticker بايدن يخضع لفحوصات طبية في مستشفى عسكري قبل السباق الرئاسي ticker المعايعة رئيسًا لمجلس البرلمانيين الدولي ticker أورنج الأردن: الشمول الرقمي والمساواة ركيزتان لانضمام النساء لقطاع التكنولوجيا ticker الملك والملكة وولي العهد يزورون العقبة

الصفدي : إسرائيل اعتبرت صمت مجلس الأمن تغطية لعدوانها على الفلسطينيين

{title}
هوا الأردن -

الصفدي: زوال الاحتلال هو طريق الأمن والسلام للفلسطينيين والإسرائيليين ولشعوب المنطقة

الصفدي: إسرائيل أحبطت جهود السلام على مدار السنوات الثلاثين الماضية

الصفدي يحث مجلس الأمن على اعتماد قرار ملزم يعترف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس

الصفدي يطالب مجددا مجلس الأمن بفرض وقف إطلاق النار في غزة لوقف العدوان

 

هوا الأردن - قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، أيمن الصفدي، الأربعاء، إن إسرائيل اعتبرت صمت مجلس الأمن تغطية لعدوانها على الشعب الفلسطيني.

وأضاف الصفدي خلال كلمة له في جلسة مجلس الأمن الدولي في نيويورك بشأن الشرق الأوسط بما في ذلك القضية الفلسطينية، "33 يوما مضت منذ جئتكم وزملاء آخرون نطلب منكم قرارا يفرض وقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحتل، لم يصدر القرار ولم يتوقف العدوان، استشرس أكثر وزاد همجية ودموية ووحشية".

وأشار إلى أن حياة 3750 طفلا فلسطينيا سرقت منذ 25 الشهر الماضي ليصل عدد الأطفال الذين ارتقوا نتيجة عدوانها إلى 6150 من دون إحصاء، من يزال منهم مدفونا تحت الأنقاض، مضيفا أن هذا العدد من دون 61 طفلا ارتقوا منذ بدء العدوان في الضفة الغربية.

وتابع أن بعض هؤلاء الأطفال قتلهم فسفور الاحتلال الأبيض، بعضهم قتله مرض منعت إسرائيل وصول دوائه، وآخرون ارتقوا في ركام بيوت دمرتها قنابل إسرائيل الدقيقة.

وقال إن هذه هي العدوانية الإسرائيلية الانتقامية الفجة التي ما يزال بعض يبررها دفاعا عن النفس، في تجاوز آخر للقانون الدولي الذي ينص حاسما أن لا حق لمحتل في الدفاع عن النفس.

وبين أن هذه هي الانتقامية التي قتلت 15 ألف فلسطيني من أهل غزة، والتي لم تسمح منذ الـ 21 من الشهر الماضي بدخول إلا قرابة 4757 شاحنة مساعدات، مشيرا إلى أنها لا تكاد يغطي حاجة ثلاثة أيام ونصف خلال 38 يوما حسب تقديرات أونروا التي قالت إن قطاع غزة المحاصر يحتاج 800 شاحنة من المساعدات يوميا.

وتابع "تغذي هذه المجزرة غرائز عنصريين إسرائيليين اعتادوا نكران إنسانية الفلسطينيين وجعلوا منابرهم الوزارية والبرلمانية منصات كراهية، تنطلق منها سياسات قتل الفلسطينيين وتشريدهم وتهجيرهم وتجويعهم وانتهاك حرمة مقداستهم واستباحة حقهم بالحياة وحقهم في الكرامة وحقهم في الحرية".

وأكد أن من يريد حماية شعبه لا يسرق حياة شعب آخر ويسلح المستوطنين ويحمي إرهابهم، مضيفا أن من يريد أمن شعبه لا يستعمر أرض شعب آخر ويسجن أطفاله من دون محاكمة وبلا رحمة.

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية هو سبب الصراع وهو أساس الشر، مضيفا أن زواله هو سبيل الأمن وطريق السلام للفلسطينيين وللإسرائيليين ولكل شعوب المنطقة.

وقال "يكذب من يقول لكم إن الصراع ديني، يحاول عبثا أن يزور التاريخ وأن يزور الراهن، الذي تتحدى بشاعته التي يفاقمها الاحتلال بدم الأبرياء ومعاناتهم إنسانيتنا المشتركة".

وأوضح أن هناك صراع لأن هناك احتلالا غاشما وظلما سافرا سرق ماضي شعب كامل ويدمر حاضره، ويحاصر مستقبله في ضيق قمعه وكراهيته.

"التنمر أداة منعدم الحجة وفاقد المنطق وهشيش الطرح، لا تذعنوا لتنمر من اعتمد البطش منهجا، فيهاجم أمين عام الأمم المتحدة مرة، واليونيسيف وهيئة الأمم المتحدة للمرأة مرة أخرى، وكل من يقول لا للقتل ولا للتجويع ولا للحصار ولا لخرق القانون الدولي"، وفق وزير الخارجية.

وأوضح أن العرب قدموا طرحا كاملا لسلام كامل ينعم في ظله الفلسطينيون والإسرائيليون بالأمن، مشيرا إلى أن المبادرة العربية تعود للعام 2002.

وتساءل "ماذا قدمت إسرائيل التي رفضت مبادرتنا لتحقيق السلام لتجلب السلام لشعبها وللفلسطينيين، ماذا فعلت غير تكريس الاحتلال؟".

وطالب أن يفرض مجلس الأمن وقف النار لينتهي العدوان، كما طالب أن يفرض المجتمع الدولي زوال الاحتلال لينتهي الصراع.

وقال "كلكم تدعمون حل الدولتين الذي يعني تعريفا انتهاء الاحتلال، عملية سلمية جديدة تمتلك إسرائيل قدرة جعلها مفاوضات عبثية لن تنتج هذا الحل، ثمة سبيل واحد للسلام الذي ننشده جميعا، وهو أن يعتمد مجلس الأمن قرارا ملزما، يعترف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة بحدود الرابع من حزيران 1967، ويفرض أيضا إطلاق خطوات محددة الزمن لتنفيذه ويمنع الخطوات الإسرائيلية الأحادية اللاشرعية التي تكرس الاحتلال وتقتل فرص السلام وتقتل الإيمان به".

تابعوا هوا الأردن على